الخميس 3 ديسمبر 2020 09:36 صـ
تفاصيل بوست
    تحقيقات

    النزوح الداخلي.. جحيم الحوثي الذي يهرب منه سكان اليمن

    نازحون يمنيون جراء الحرب الحوثية
    نازحون يمنيون جراء الحرب الحوثية

    كبيرة وبشعة تلك هي الأزمة الإنسانية التي نجمت بشكل مباشر عن الحرب الحوثية، حسبما توثّقه يومًا بعد يوم، العديد من التقارير الدولية.

    وأحدثت الجرائم التي يرتكبها الحوثيون على صعيد واسع، سواء بقصف وهدم المنازل أو طرد السكان من مناطقهم، بالإضافة إلى تفشي أزمات معيشية على صعيد واسع، في موجات ضخمة من النزوح، بعدما فقد السكان القدرة على توفير حياة آمنة ومستقرة.

    وبين حينٍ وآخر، يتم الكشف عن موجات نزوح كبيرة، يهرب من خلالها آلاف المدنيون من الجحيم الذي صنعته المليشيات الحوثية في المناطق التي تشهد على اعتداءاتها الغاشمة.

    هذا الوضع وثّقته منظمة "كير" العالمية، بقولها اليوم الأربعاء، إنّ اليمن يوجد به رابع أكبر عدد من النازحين داخليًا في العالم.

    المنظمة الدولية قالت في بيانٍ لها، إنّ الصراع والأزمات الغذائية، أُجبرت 4 ملايين شخص على الفرار من منازلهم.

    وسبق أن كشفت مصادر حقوقية عن أنّ
    جرائم واعتداءات مليشيا الحوثي تسبّبت في ارتفاع عدد النازحين إلى نحو 4.3 ملايين شخص، تحتضن المناطق المحررة ثلاثة ملايين و600 ألف نازح منهم.

    ووفق هذه المصادر، فإنّ غالبية النازحين يتوزعون على 521 موقعًا، فيما تمثّل عمليات النزوح مُخططًا تنفذه مليشيا الحوثي، من خلال القصف والاعتداء على مختلف المناطق الآهلة بالسكان.

    جرائم الحوثي جعلت المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات أشبه بالجحيم على ملايين السكان، الذي تحاصرهم أطنان من المعاناة في مختلف قطاعات الحياة، لا سيّما الحيوية التي لا يمكن لأحد الاستغناء عنها.

    الحوثي اليمن نزوح اليمنيين الحرب اليمنية